آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

اتصال الحروف فكرة جديدة ورائعة ,,, بقلم حكيم نت :: - أ ب ت - في لوحات - فكر ابدع أنت مميز .. راائع !! بقلم حكيم نت :: اجابة كتاب الطالب والنشاط لغتي الصف الرابع الفصل الدراسي الثاني بقلم عنترة وعبلة :: الرعاية المنزلية في الحياة بقلم ظبية الندى :: كراس متابعة التفعيل العملي لمادة الاحياء للصف الأول ثانوي المطور بقلم حكيم نت :: أوراق عمل أحياء أول ثانووي -الفصل الدراسي الاول بقلم حكيم نت :: جداول تشجيعية للأطفال رائعة جاهزة للطباعة بقلم المعلم شو :: مذكرة ودليل المعلم وتحضير ثالث متوسط الفصل الدراسي الأول بقلم حكيم نت :: بالصور ملف الإنجاز وأهم محتوياته ( Portfolio ) بقلم حكيم نت :: برنامج البداية في تعليم الحروف الهجائية الأول من نوعه في محاورة ومناقشة الطفل بقلم المعلم شو :: جميع قصص واناشيد الحروف الهجائية للاطفال بقلم المعلم شو :: لوحات قصصية للحروف الهجائية رائعة بقلم المعلم شو :: الحد من ايذاء الأطفال (عرض) بقلم جذور ثابتة :: فضل سورة ( يس ) بقلم محمد نج :: █▓▒░ :: أوراق عمل مادة التوحيد الصف الرابع ::▒▓█ بقلم حكيم نت ::
النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    مشرف ركن مناهج سوريا الصورة الرمزية علي فياض
    تاريخ التسجيل
    09 / 06 / 2009
    العمر
    43
    المشاركات
    946
    معدل تقييم المستوى
    70

    Icon (14) المقدمة الطللية في القصيدة الجاهلية موضوع تعبير الصف العاشر المنهاج الجديد

    تعبر ظاهرة الوقوف على الأطلال في العصر الجاهلي عن تعلّق العربي بوطنه وحبه أرضه وأهله .
    هل بحثت عن أسباب تلك الظاهرة ، وصلتها بالبيئة الصحراوية ، وانعكاساتها في القصيدة الجاهلية ؟
    كيف نعبر أدبياً عن عناصر هذا الموضوع ؟
    إليكم الموضوع الذي يعالج تلك العناصر بالشواهد المناسبة .
    بالتوفيق
    نص الموضوع : تعبر ظاهرة الوقوف على الأطلال في العصر الجاهلي عن تعلّق العربي بوطنه وحبه أرضه وأهله . اكتب موضوعاً أدبياً تبين فيه : أسباب تلك الظاهرة ، وصلتها بالبيئة الصحراوية ، وانعكاساتها في القصيدة الجاهلية .
    .................................................. .........................
    تعلّق الجاهلي منذ الأزل بأرضه ووطنه ، فالمكان لديه أخ وأب وصاحبة لا ينغّص عيشهم إلا الارتحال ، فتتأتى للمكان تلك الذكريات الجميلة التي نراها في مقدمات قصائده ، ويقف على الأطلال باكياً الماضي لعل دموعه تطفئ نيران الشوق والوجد .
    فلو بحثنا عن أسباب الظاهرة الطللية لوجدنا أن الحنين إلى الماضي بكل تفاصيله هو عمادها ، فللشاعر ذكريات في المكان الذي كان يقيم فيه مع الأحبة ، وطبيعي أن يشتاق ويحن إلى كل مكان نزلوا فيه ثم رحلوا عنه . إنه استجابة طبيعية لأحاسيسه وخواطره النفسية وتفاعله مع بيئته الصحراوية . يقول زهير :
    أمِنْ أمِّ أوفَى دِمنَة لمْ تكلَّم ... بحومانةِ الدَّرَّاجِ فالمتثلَّم ِ
    كما أن الطلل بوصفه وطناً ومكاناً وأرضاً يدفع الشاعر للتعريف به من جهة ، وبسكانه الأمجاد من جهة اخرى ، فهو يتعلق بأرضه ويقدرها ويحبها ويخلص لها ويتمنى البقاء فيها ، مما يدفعه إلى حب سكانها والإخلاص لهم والوفاء لذكراهم . وهنا تأتي مطالع قصائده إبداعاً متأثراً بالمكان ومظاهره ، وبالماضي وأهله . إنه الطلل الذي يسمو في نفسه بما يحمله من مدلولات الحب والوفاء . يقول امرؤ القيس
    قِفا نَبكِ مِن ذِكرى حَبيبٍ وَمَنزِلِ بِسِقطِ اللِوى بَينَ الدَخولِ فَحَومَلِ
    وليس بغريب أن تتصل هذه الظاهرة بالبيئة الصحراوية ، فالطلل وطن الشاعر الذي يحرص عليه ويحدده تحديداً دقيقاً ، أما البيئة فتمده بروافد تبعاً لمسميات أمكنتها التي أودعها خلاصة ذكرياته ، فنحن نرى كثرة الأماكن عند سكان البادية دليلاً على كثرة حلّهم وترحالهم ، لأنهم يسعون وراء الكلأ والماء ، فلا يستقرون ولا يهدؤون ، وعندئذ تتحول الديار العامرة إلى طلل مقفر تغمره الرمال وتسرح فيه أسراب الحيوانات الوحشية ، يقول زهير :
    بِها العَيـنُ وَالأَرآمُ يَمشيـنَ خِلفَـةً وَأَطلاؤُها يَنهَضنَ مِن كُلِّ مَجثِمِ
    تبصّر خليليْ هل ترى من ظعائنَ تحمّلنَ بالعلياء من فوق جُرثمِ
    ومن الطبيعي أن تنعكس الظاهرة الطللية في قصائدهم عامة ، فهي تصف أولاً حالة من حالات الدمار ،لأنها ارتبطت بالحياة العربية عموماً القائمة على الترحال الدائم الذي يخلف وراءه الطلل المندثر ، و تصف ثانياً خروجهم من حالة الدمار إلى حالة التوازن ، لأن الأحاسيس التي تملكها القلق والخوف من الموت لا بد أن تنجلي وتكشف عن رؤيا جديدة لحياة جديدة تنبض بالأمل والسعادة . يقول زهير :
    وَقَفتُ بِها مِن بَعدِ عِشرينَ حِجَّةً فَـلَأيـاً عَرَفـتُ الدارَ بَعدَ التَوَهُّـمِ
    فلمّا عرفت الدار قلتُ لربعها ألا انعم صباحاً أيها الربع واسلمِ
    إلا أن النقاد أشاروا إلى أن هذه المضامين بدءاً من المعاناة النفسية وانتهاء بالتجربة الإنسانية يمكن أن يحولها الشاعر – فنياً - إلى مقدمة تمكّنه من الولوج إلى رحاب قصيدته ، فما إن ينتهي حتى يبدأ بوصف الظعائن ورحلات الصيد ، أو يصف ناقته وصفاً تفصيلياً ليصل بعدها إلى الغرض الرئيسي من القصيدة . لذا كان لا بد لكل قصيدة وقتها أن تضع قناعاً فنياً يتخذه الشعراء ستاراً لأغراضهم الأدبية ، واستجابة لحاجتهم الإبداعية ، ومدعاة لإخراج مواهبهم الشعرية .
    وهكذا رأينا أن الشعراء الجاهليين استفتحوا قصائدهم بمقدمات طللية ارتبطت بماضيهم وببيئتهم الصحراوية ، وحملت في ثناياها همومهم وأفراحهم وأحزانهم وخوفهم من المستقبل ، فكانت القصيدة الجاهلية صورة صادقة عن حياة الإنسان العربي قبل الإسلام .


  2. - صفحة جديدة 1

  3. #2
    مشرف عام الصورة الرمزية حكيم نت
    تاريخ التسجيل
    17 / 08 / 2008
    المشاركات
    3,835
    معدل تقييم المستوى
    246

    افتراضي رد: المقدمة الطللية في القصيدة الجاهلية موضوع تعبير الصف العاشر المنهاج الجديد

    جزاك الله خيراً
    وبارك فيك
    اكبــر جـريمـة ترتكــبها بحــق قلــبك هــو ان تحـــلم بشـــيء انـــت تـعلم بأنـــه لـــن يكـــون لــك

    ومـــع هـــذا تقـترب مـنه وتقــود نفــسك الــى حلــم مســتحيل و تســتمر فــي طريــقك بأصــرار

    وانــت تعـــلم انـه لـن يوصــلك الا لجـــدار تـــستند علـــيه ...

    من مواضيع حكيم نت :


  4. #3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 9 (0 من الأعضاء و 9 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25 / 05 / 2012, 30 : 02 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25 / 05 / 2012, 17 : 02 AM
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 29 / 10 / 2011, 05 : 08 AM
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03 / 04 / 2011, 13 : 03 PM
  5. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 01 / 04 / 2011, 56 : 02 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابعونا عبر تويتر
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1