أسباب ضعف النمو عند الأطفال ممن لديهم متلازمة داون
إعداد: أ. محمود أحمد عبدالمنعم، أخصائي التربية الخاصة

يتعرض كثير من الأطفال ممن لديهم متلازمة لكثير من المشاكل الصحية التي تؤثر بدورها على نمو الأطفال في مراحل عمرهم المختلفة من هذه المشاكل .
تنقسم الى قسمين رئيسين:

1-المشاكل الوظيفية
2-المشاكل الخلقية

المشاكل الوظيفة
إن أكثر المشاكل الوظيفة حدوثاً هي ما يلي:

1/ضعف الرضاعة

جميع أطفال متلازمة داون لديهم رخاوة في العضلات وهذا ينعكس سلباً على قدرة الطفل على الإمساك بحلمة الثدي وحلمة الرضاعة الصناعية مع ضعف في قدرتهم على المص مع زيادة قابليتهم للتعب والإجهاد عند الرضاعة وتضاعف المشكلة إذا كان الطفل يعاني من مشكلة في القلب,
2/الترجيع المعدي للمريء.

إن أكثر المشكلات شيوعاً بعد مشاكل التغذية هي الترجيع المعدي للمرئ. وهذه المشكلة ليست خاصة بأطفال متلازمة داون بل هي أيضا شائعة جداً في الأطفال السليمين وهي تنتج عن توسع فوهة المعدة العلوية المتصلة بالمرئ والتي تحيط بها عضلة تعمل كصمام يسمح بنزول الطعام إلى المعدة ويمنع رجوعه للمرئ، و من اشهر اعرض هذه المشكلة هو الترجيع و القئ خاصة بعد الرضاعة.
3/الإمساك.


تعتبر ارتخاء العضلات من السمات الواضحة لأطفال متلازمة داون. و بما أن الأمعاء الدقيقة و الغليظة مكسوة بالعضلات التي تساعد في انقباضها و تحريك الطعام و الفضلات خلال مروره بالجهاز الهضمي، فإن ارتخاء عضلات الأمعاء في حالة متلازمة داون تؤدي إلى بطء في حركة الفضلات و بالتالي تقل عدد مرات التبرز الأسبوعية. و في بعض الحالات تكون مصحوبة بإمساك.
المشاكل الخلقية

إن أكثر المشاكل الخلقية حدوثاً ما يلي:
1 /انسداد المريء
تزيد احتماليه حدوث انسداد المريء لأطفال متلازمة داون تكون واضحة بأعراضها خلال24 ساعة من الولادة ويستطيع الطبيب اكتشافها عن طريق وضع أنبوب من خلال الأنف إلى المعدة، ومن أعراضه القيء المتصل منذ الولادة، مع مشاكل في التنفس.

2 / ضيق فوهة المعدة السفلي

تحدث نتيجة لتضخم العضلة المحيطة بفوهة المعدة السفلى. وهو يظهر على شكل قئ شديد خلال أو بعد الرضاعة مباشرة .
3 / ضيق أو انسداد الإثنى عشر.
الإثنى عشر هو الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة والمتصل من أعلى بالمعدة. وعند وجود ضعف في الإثنى عشر أو المريء فان الأعراض أيضا تظهر خلال الأيام الأولى من العمر على شكل قئ متصل ومتزايد .

4 / مرض هيرشبرونج ( عدم تخلق العقد العصبية في الأمعاء )
يوجد على طول الأمعاء الغليظة خلايا وعقد عصبية تساعد في انقباض وتحرك الأمعاء وهي تخلق في الأمعاء ابتداء من أعلى الأمعاء وتنزل إلى أن تصل إلى المستقيم وفتحة الشرج.
5 / عدم تخلق أو ضعف فتحة الشرج

قد يولد طفل متلازمة داون بدون فتحة شرج خارجية أو قد تكون ضيقة وتحتاج إلى توسيع . يستطيع الطبيب بسهولة اكتشاف المشكلة وهي في العادة تعالج جراحياً خلال الأيام الأولى من العمر.
مشاكل القلب

أنواع أمراض القلب الخلقية

أمراض القلب الخلقية يمكن أن تصيب أي جزء من أجزاء القلب فتعطل هذه الحركة المنتظمة للدورة الدموية. فالمرض الخلقي قد يصيب الشرايين أو الأوردة أو الصمامات أو الجدران العازلة بين غرف القلب أو عضلة القلب نفسها.
تنقسم أمراض القلب الخلقية إلى قسمين رئيسيين:



1-أمراض تسبب ازرقاق للبشرة( وليس بالضرورة أن تكون واضحة للوالدين).

2-أمراض لا تسبب ازرقاق للبشرة
من أشهر الأمراض التي تسبب ازرقاق في البشرة هي ما يلي:

1- مرض القناة بين البطينين و الاذينينAtrioventricular Canal

2-مرض عدم تخلق الصمام الثلاثي Tricuspid Atresia

3- مرض رباعي فالو Tetralogy of Fallot

4-مرض انقلاب الشرايين الكبيرة(الشريان الأورطي و الرئوي) Transposition of the Great Arteries.

5 -مرض الشريان الجذعي Truncus Arteriosus

6- عيوب رجوع الدم من الأوردة الرئوية Total anomalous Pulmonary Venous Return
أما اشهر الأمراض التي لا تسبب ازرقاق للبشرة فهي ما يلي:

1-أمراض ضيق أو توسع الصمامات Valvular Heart Disease

2-ثقب بين البطينين Ventricular Septal Defect

3-ثقب بين الأذينين Atrial Septal Defect

4- القناة الشريانية المفتوحة Patent Ductus Arteriosus

5-ضيق في الشريان الأورطي
الأعراض:
تختلف الأعراض التي قد تظهر على الطفل المصاب بمرض خلقي في القلب حسب نوع المرض. و لكن بشكل عام فان أشهر الأعراض التي تظهر على كثير من الأطفال هو ضعف الرضاعة مع تعرق الجبين و التعب عند أي مجهود خاصة عند الرضاعة.
طرق التشخيص

بما أن 40 -50% من أطفال متلازمة داون تصاب بمرض خلقي في القلب فان الأطباء بشكل روتيني يفحصون جميع الأطفال بالسماعة الطبية للتأكد من سلامتهم ومن ثم تجري الفحوصات اللازمة حسب الحاجة علما ان جميع أطفال متلازمة داون يجب أن يجرى لهم فحص بالأشعة الصوتية حتى و ان لم يظهر للطبيب أي أعراض للاصابه.و قد يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات التالية حسب الحاجة:
1- قياس الأكسجين عن طريق وضع جهاز على اليد أو القدم: حيث يستطيع هذا الجهاز ان يؤكد الشكوك حول
و جود ازرقاق و نقص أكسجين في الدم أم لا..و قد يقوم الطبيب بتحليل الدم لقياس غازات الدم للتأكد من نقص الأكسجين.
2- الأشعة السينية للقلب. و هي الأشعة المتوفرة في جميع المستشفيات و التي قد تبين تضخم في القلب أو زيادة أو نقص في مرور الدم إلى الرئتين.
3-تخطيط القلب:و هي أيضا متوفرة في كثير من المستشفيات و هي توضح التخطيط الكهربائي للقلب و تبين التضخم في غرف القلب و غيرها من العلامات. و قد يحتاج الطبيب لوضع جهاز تخطيط القلب (هولتر)لعدة ساعات لتيقن من عدم انتظام دقات القلب إذا لزم الأمر.
4-أشعة القلب الصوتية: و هذه الأشعة قد لا تكون متوفرة في كثير من المستشفيات و إن وجدت قد لا يكون المختص متخصص في أشعة القلب للمواليد و الأطفال. و على العموم هذه الأشعة مهمة في معرفة نوع المرض الخلقي و شدة الإصابة.كما يمكن عن طريقها التأكد من سلامة العروق الدموية و عضلة القلب و الصمامات و الجدران العازلة لغرف القلب.
5-قسطرة القلب. و هي متوفرة فقط في مراكز القلب المتخصصة. و هي تجرى عن طريق إدخال أنبوب رفيع و طويل من احد شرايين او أوردة الفخذ إلى أن تصل إلى القلب و من ثم تحُقن غرف القلب بمادة كيميائية مع إجراء أشعة سينية لتوضيح تفاصيل غرف القلب و الصمامات و العروق الدموية.
6-الأشعة المغناطيسية: في الآونة الأخيرة بدأت بعض مراكز القلب تهتم بإجراء صور ثلاثية الأبعاد للقلب و يتم قياس مرور الدم في القلب والعروق الدموية و معرفة تفاصيل أكثر وضوح عن بعض أجزاء القلب.
العلاج

تتفاوت الإجراءات العلاجية بين طفل و آخر حسب نوع المرض.

و بشكل عام تقسم طرق علاج أمراض القلب إلى قسمين:

1- العلاج الطبي و الدوائي

2-العلاج الجراحي
العلاج الطبي والدوائي

يستخدم أطباء القلب ثلاثة أنواع من الأدوية بشكل كبير لتساعد عضلة القلب في تأدية مهامها بشكل أفضل:

1-دواء الديجوكسين (Digoxin): و هو دواء يقوي عضلة القلب لكي تضخ الدم بشكل أفضل.

2-مدرات البول: ومن اشهرها دواء اللازكس(Lasix) و هو يقلل كمية السوائل في الدم و بذلك يقلل العبء على القلب عن طريق ضخ كمية اقل من الدم .

3-مخفضات ضغط الدم: و هناك عدت أنواع منها ،و اهم انواعها الأدوية المضادة لتحويل الانجيوتنسين(كدواء الكابتوبرل) و الأدوية المضادة للبيتا ادرينالين(كدواء البروبرانولول).
العلاج الجراحي:

لقد تطورت العمليات الجراحية للقلب بشكل هائل في السنوات العشرين الأخيرة. فبينما كان 30% من الأطفال يموتون خلال عمليات القلب المفتوح في السبعينيات الميلادية فإنها تصل إلى اقل من 5% في الوقت الحاضر.و عمليات القلب قد تكون خفيفة و سهلة و لا تحتاج إلى فتح للقلب كعملية إغلاق القناة الشريانية بين الأورطى و الشريان الرئوي أو تضيق الشريان الرئوي عن طريق الربط.

مرض القناة بين البطينين و الأذينين Atrioventricular Canal

هذه من اشهر و ثاني أكثر أمرض القلب الخلقية حدوثا لأطفال متلازمة داون. و هي عبارة عن وجود ثقب كبير بين البطينين و ممتد إلى الأذينين.
ثقب بين البطينين Ventricular Septal Defect

هي أكثر أمراض القلب الخلقية حدوثا على الإطلاق . و هي تمثل تقريبا 30% من مجموع أمراض القلب الخلقية. و هي عبارة عن ثقب موجود في الجدار الحاجز بين غرف القلب السفلية (البطينين).

ثقب بين الأذينين Atrial Septal Defect
هي عبارة عن ثقب في الجدار الفاصل بين غرف القلب العلوية (الأذينين).

القناة الشريانية المفتوحة Patent Ductus Arteriosus

القناة الشريانية هي شريان يصل بين الشريان الأورطي و الشريان الرئوي. و هو من الشرايين المهمة للجنين خلال الحمل.
و هو يسمح بمرور الدم المؤكسد(المحمل بالأكسجين)من الشريان الرئوي إلى الشريان الأورطي من غير مروره بالرئتين ،حيث أن رئتي الجنين ليس لها دور في عملية التنفس و أكسدة الدم.
الالتهاب البكتيري لباطن القلب Subacute Bacterial Endocarditis

أي طفل لدية مرض خلقي في القلب معرض لحدوث التهاب بكتيري في الأغشية المبطنة للقلب أو الصمامات.

و الأعراض في العادة هي عبارة عن ارتفاع مستمر في درجة الحرارة مع تأثر وظائف القلب مع وجود بعض التغيرات المخبرية و التي توحي بوجود التهاب في الجسم.

المراجع

1 فوزي يوسف (محمد)، ياروسواف كفاشي بور سكي ، حقائق و ارشاد ، منشورات مدينة الشارقة للخدمات الانسانية 2002

2 فائز السويد (عبد الرحمن ) مشاكل الرضاعة و الجهاز الهضمي
و مواليد متلازمة داون ‘ ط 1

  • 3 فائز السويد (عبد الرحمن أمراض القلب الخلقية ،