آخـــر الـــمـــشـــاركــــات

هنا تجمع معلمي ومعلمات الاجتماعيات للمرحلتين المتوسطة والثانوية لعام 1435-1436هـ بقلم ابتهاج ودموع :: توزيع القران للصف الثالث الابتدائي الفصل الاول لعام 1434 - 1435 بقلم حكيم نت :: اسطوانة برنامج لمقرر لغتي للصف الثاني الابتدائي الفصل الأول بقلم حكيم نت :: أهداف وتوزيع وتحضير وعروض و بوربوينت لمادة القرآن للصف الثاني الابتدائي الفصل الاول بقلم حكيم نت :: دفتر التحضير ومتطلباته (( بيانات للمعلمة / أهداف جميع المواد / غلاف / جدول ) بقلم حكيم نت :: فلاش اكثر من رائع فيه شرح لغزوات الرسول صلى الله عليه وسلم بقلم ابوعلى :: مواقع بكل اللغات يسرد سيره الرسول صلى الله عليه وسلم ، ويوضح الاسلام بقلم abouali :: توزيع مقرر التوحيد الصف الثالث فصل أول 1434 - 1435هـ بقلم حكيم نت :: ضع استفسارك عما يخص الاعاقة البصرية>> وانتظر الاجابة... بقلم نور الظلام :: توزيع مادتي التاريخ والجغرافيا للصف الثاني ثانوي الفصل الاول لعام 1435- 1434هـ بقلم حكيم نت :: خطوات تدريس نصي الاستماع والقراءة بطريقة مبسطة ومنظمة لغتي ثالث ابتدائي الفصل الأول “ بقلم حكيم نت :: تحضير مادة الفنيةلجميع مراحل الإبتدائية بقلم moon :: نموذج خطة خاصة للتربية الفنية لعام 1432/1433 بقلم حكيم نت :: توزيع مادة التربية الأسرية للصف الرابع الأبتدائي الفصل الأول لعام 1434 - 1435 هـ بقلم حكيم نت :: عروض بوربوينت لأكثر من 80 دورة تدريبية عن التنمية الذاتية والتطوير بقلم زهرة الجنوب ::
النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. #1
    عضو ممـلكـة الـمعـلـم
    تاريخ التسجيل
    19 / 01 / 2008
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    Icon (5) التنميه المهنيه لمعلمي التعليم الثانوي العام في ضوء معايير الجوده الشامله

    ملخص الدراسة
    · عنوان الدراسة : (التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في اليمن في ضوء معايير الجودة الشاملة)،
    · رسالة دكتورة، تخصص أصول تربية .كلية التربية ، جامعة عين شمس
    · الدكتور: محمد قاسم علي قحوان .

    تعتبر التنمية المهنية أحد أهم الآليات والوسائل التي تعمل علي تحسين المستوي المهني للمعلم ،حيث يتم تدريب المعلم من خلالها علي آليات تقييم أدائه نفسه ذاتياُ، وتقييم أداء الطلاب، وعلي اكتساب العديد من الخبرات المهنية في مجال التدريس.
    وبناءً على ذلك اعتبرت مشكلة تدني مستوى أداء المعلمين مشكلة خطيرة تعاني منها أغلب نظم التعليم في المجتمعات النامية . وتعتبر اليمن من تلك المجتمعات التي بحاجة إلى تنمية معلميها تنمية مهنية متميزة بحيث يمكن مواكبة العصر الحديث .
    وانطلاقاً من التصورات التي تفرضها متطلبات الجودة في التعليم عامة، وجودة أداء المعلم خاصة في اليمن، فإنه ينبغي الاهتمام بالتنمية المهنية المستمرة لجميع المعلمين، وتوسيع مجالاتها، وتنويع مصادرها،ومساراتها،وأساليبها، فضلاً عن كونها باتت جميعاً من أهم شروط ومعايير تحقيق الجودة الشاملة للنظام التعليمي.
    كما أن أي إصلاح أو تطوير تعليمي باتجاه معايير ومتطلبات تحقيق الجودة الشاملة في النظام التعليمي لا يمكن أن يحقق أهدافه، أو يبلغ مقاصده ما لم تشكل التنمية المهنية المستديمة للمعلم بعداً أساسياً من أبعاد الاستراتيجيات وخطط الإصلاح والتطوير التربوي نظراً لأهمية وحيوية الدور الذي تلعبه في تجاوز فجوة الأداء بين الممارسات الحالية للمعلمين الموجودين في الخدمة، وبين الجديد الذي ينبغي أن يقوموا به ليتمكنوا من تحقيق كفاءة وفعالية النظام التعليمي، والتحسين المستمر لمخرجاته، للارتقاء به إلي مستوى معايير الجودة المنشودة.
    ومما دفع الباحث إلي إجراء الدراسة أن هناك عدداً من المشكلات التي تواجه معلمي التعليم الثانوي العام فـي اليمن، من أهمها:
    1 - ضعف امتلاك المعلمين لطرائق، وأساليب التدريس التربوية الحديثة.
    2 - ضعف تمكن المعلمين من استخدام الوسائل التعليمية.
    3- عدم إلمام غالبية المعلمين بشروط ومواصفات الجودة الشاملة في العملية التعليمية.
    4- نقص وعي المعلمين بأهداف التعليم الثانوي العام.
    5- قلة الدافعية لدى المعلم لتطوير نفسه مهنياً.
    6- ندرة الدورات التدريبية ، والورش التعليمية.
    بناء علي ما سبق فإن الدراسة الحالية حاولت الإجابة عن الأسئلة البحثية الآتية:
    س1: ما المقصود بالتنمية المهنية في الفكر التربوي المعاصر؟
    س2: ما واقع التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في اليمن في ضوء معايير الجودة الشاملة؟
    س3: ما أهم معايير الجودة الشاملة لمعلمي التعليم الثانوي العام في اليمن؟
    س4-هل توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين التنمية المهنية ومتغيرات:المنطقة الجغرافية(أمانة العاصمة – محافظة عمران)والنوعذكر – أنثى)والوظيفةمعلم – مدرب) و(الخبرة – المؤهل)؟
    س5:ما أسس ومنطلقات التصور المقترح للتنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في اليمن في ضوء معايير الجودة الشاملة ؟
    س6: ما التصور المقترح للتنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في اليمن وآليات تنفيذه؟
    وبناء علي ذلك تم تقسيم البحث إلى سبعة فصول، تضمن: الفصل الأول منها تعريفاً بمشكلة البحث، وحدوده، وأهدافه، وأهميته، ومنهجيته، وأدواته، ومصطلحات الدراسة كما قدم الباحث الدراسات السابقة؛ العربية والأجنبية، وقد أشير إلى عناوين الدراسات، وأصحابها، والسنوات والأماكن التي نفذت بها، وأهدافها، وإجراءاتها، ونتائجها، وبعض توصياتها، وتم التعليق على تلك الدراسات.
    وفي الفصل الثاني : تم التطرق إلى مفهوم التنمية المهنية وأهدافها، وأهميتها، ونظرياتها، وأساليبها وآلياتها، ومجالاتها، ومعايير الجودة الشاملة، وانعكاساتها علي معلمي التعليم الثانوي العام.
    وفي الفصل الثالث : تم تناول واقع وفلسفة وأهداف معلمي التعليم الثانوي العام في اليمن، وأهم المشكلات والتحديات التي تواجههم، وكيفية تقويمهم في ضوء معايير الجودة الشاملة.
    وأما الفصل الرابع: فتناول الباحث فيه أهداف الدراسة الميدانية، وفروضها، وأدواتها، ومجتمع الدراسة، وعينة الدراسة، ومراحل تطبيق الاستبيان ، والمعالجات الإحصائية وتحليل ومناقشة للدراسة الميدانية.
    وفي الفصل الخامس: قام الباحث بتحليل النتائج العامة للدراسة الميدانية.
    وفي الفصل السادس : تم وضع التوصيات والمقترحات والتصور المقترح.
    أولاً - ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة الميدانية.
    1- فيما يتعلق بالأهداف العامة للتنمية المهنية:-
    تبين أن استجابة أفراد العينة عالية نحو الفقرات، وهذا يبين أن المعلمين يرغبون في تحديث معلوماتهم، وتزويدها بالكفايات (القدرات) المهنية اللازمة في عملهم، وأن الأهداف بشكل عام مناسبة للمعلمين، حيث يلاحظ وجود تقارب في استجابة أفراد العينة .
    2- فيما يتعلق ببرامج التنمية المهنية:
    تبين أن برامج التنمية المهنية- التي تحقق الأهداف التربوية والتي تسهم في صقل شخصية المعلم، وتتيح له المشاركة في الأنشطة المختلفة- سوف تسهم بشكل كبير في تحقيق التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام بشرط أن تكون تلك البرامج مخططة، ومنظمة ومحققة لمعايير الجودة الشاملة، ومناسبة للظروف والامكانات، واقعية وقابله للتنفيذ والتحقق.
    3- فيما يتعلق بمجالات التنمية المهنية:
    تبين أن المعلمين في أمس الحاجة لتنمية (المجال الأكاديمي )حيث يرى المستجيبون أن معايير الجودة الشاملة التي وردت مهمة لتحقيق التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في ضوء معايير الجودة الشاملة باعتبار أن المجال الأكاديمي يفسح للمعلمين متابعة الجديد في مجال التخصص، وينمي مهارات البحث العلمي لدى المعلم مما يتيح للمعلم المشاركة في الأنشطة المتنوعة.
    4- فيما يتعلق بالمجال التربوي المهني:
    تبين أن المعلمين يتطلعون إلي تنمية المجال التربوي المهني، ويظهر ذلك من خلال استجابات أفراد العينة، وهذا يؤكد أن معايير الجودة الشاملة الواردة في هذا المجال تسهم بدرجة كبيرة في تحفيز المعلم علي حضور الدورات التدريبية، والمؤتمرات، والندوات، وتنمي لدى المعلم المعارف،والمهارات العلمية الحديثة،وتساعده علي اكتساب استراتيجية تدريس حديثة، وهذا يؤكد أن استجابة أفراد العينة نحو هذا المجال عالية. الأمر الذي جعل المعلمين يتطلعون إلي تنمية المجال التربوي لديهم،وهذا لن يتحقق إلا من خلال التنمية المهنية لهم في ضوء معايير الجودة الشاملة.
    5- فيما يتعلق بالمجال الثقافي:
    تبين أن الاستجابة عالية، وذلك لأهمية هذا المجال، حيث يعتبر من المجالات المهمة للمعلمين ُحيث فإن عطاء المعلم يرتبط باتساع ثقافته، وإلمامه بقضايا ومشكلات مجتمعه ورسوخ عقيدته،واكتسابه لثقافة الجودة الشاملة واتصافه بالتفكير الإبداعي؛ولذا تعد الثقافة من أهم مجالات التنمية المهنية لمعلم التعليم الثانوي العام في اليمن في ضوء معايير الجودة الشاملة حيث يستطيع المعلم من خلال تنمية المجال الثقافي أن يسهم في تنمية زملائه في العمل؛ وهذا يؤكد علي مدي اهتمام المستجيبين بترسيخ العقيدة الدينية باعتبار أنها محور العناصر الثقافية . خاصة وأن العصر الحالي يشهد انتشار واسع لوسائل الثقافة المتعددة المرئية، والمقروءة، والمسموعة، التي قد تسهم في إضعاف العقيدة الدينية.
    6- فيما يتعلق بالمحاضرة:
    تبين أن المحاضرة أسلوب مهم من أساليب التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام إذا تم مراعاة الجودة الشاملة عند تنفيذها ،فهي تعتمد على أسلوب المحاضر، وسماته الشخصية وقدراته المعرفية. وجودة المحاضرة تستلزم الأخذ بمعايير الجودة الشاملة عند استخدامها، ويرى المستجيبون أن السمات الشخصية، والأسلوب الفني والممتع للمحاضر مهم في تنفيذ المحاضرة .
    7-النتائج الخاصة بالندوات التربوية:
    تبين أن التخطيط مهم جداً لعقد الندوات التربوية، وهو سبب لنجاحها، وهذا يدل على مدى الوعي لدى المعلمين بأهمية الندوات التربوية، فهي أسلوب مهم يسهم إلى حد كبير في تنمية الخبرات، والمعارف، والمهارات، لدى المعلمين، ويساعد علي تبادل الخبرات بين المشاركين في الندوات التدريبية.
    8- فيما يتعلق بصفات المدربين:
    نجد أن هذا المجال حصل علي أعلى موافقة في الاستبيان بشكل عام لفقرات الاستبيان، واحتلت المرتبة الثانية في جميع فقرات الاستبيان ،وهذا يدل علي أن هناك موافقة عالية لهذا المجال، وأن جميع المستجيبين ينشدون المدرب المؤهل، والمهتم بالتدريب؛ لأن المدرب هو العنصر الأول والمهم في إنجاح جميع الأنشطة التدريبية التربوية، وهذا يشير إلى أن الذين يقومون بالتدريب قد لا يتوفر لديهم التأهيل اللازم؛ لذلك ينشد المستجيبون المدرب المتمتع بالكفاءة العالية، فالمدربون المتوفرون حالياً قد لا يزيد مؤهلهم عن الثانوية العامة.
    9- فيما يتعلق بمكان التدريب:
    تبين أن أفراد العينة موافقون وبشدة علي أن تقام الأنشطة التدريبية في المكان القريب من العمل؛ وذلك تجنباً للمشكلات التي تواجههم أثناء إقامة الدورات التدريبية في مكان بعيد من العمل حيث يتكبدون خسائر مالية، ويواجهون صعوبات في المواصلات، والمأكل، والمشرب. ويلاحظ أنهم غير موافقون (يرفضون بشدة) على قيام الدورات التدريبية في مراكز المحافظة وعلى الرغم من أن مراكز المحافظات، تتوفر فيها القاعات المناسبة والمجهزة بالوسائل كالكهرباء وبعض الأجهزة كالتلفزيون والحاسب الآلي، والإنترنت، والبيئة المريحة وغيرها فإنهم يفضلون المكان القريب من عملهم، وإن لم تتوفر لهم كل تلك الخدمات، وبخاصة النساء فهي لا تستطيع حضور الدورات في مكان بعيد وإن حضرت فمن الضروري أن تصطحب معها محرم (قريب)، وفي الغالب يفضلن عدم الحضور.
    10- فيما يتعلق بالمكافآت والحوافز:
    تبين أن المستجيبين يرغبون في الترقية في العمل لأن ذلك يعود عليهم بالفوائد المادية،والمكانة الاجتماعية وكذلك بإرسالهم في بعثات للدراسة في الخارج.
    11- فيما يتعلق بزمن انعقاد الدورات التدريبية:
    تبين أن المستجيبين موافقون بشدة على أن تقام أنشطة التنمية المهنية للمعلمين أثناء العطلة الصيفية لتوفر الفراغ لديهم أثنائها، ويرفضون بشدة أن تقام أي أنشطة تدريبية أثناء الدراسة، وذلك لأن أي نشاطات تدريبية أثناء الدراسة تكون على حساب أوقات الطلبة، ويفضل المستجيبون أن تعقد الدورات التدريبية بداية قبل العام الدراسي،لكي يستقبلوا العام الجديد بمهارات وخبرات جديدة.
    12- فيما يتعلق بتمويل الدورات التدريبية:
    تبين أن المستجيبين موافقون بشدة على أن يكون التمويل الأساسي للدورات التدريبية من وزارة التربية والتعليم باعتبار أنها المسئولة الأولي عن تنميتهم مهنياً باعتبار أن المعلمين موظفون في سلك التربية كما أنهم لا يرغبون في القروض والمنح الخارجية، ربما لأن ذلك يحمل الميزانية بمديونيات تصبح حملاً ثقيلاً على كاهل الأجيال، كما لا يرغبون كثيراً في تمويل الجمعيات الأهلية فقد لا توظف الأموال لتحقيق أهداف التدريب بل تستفيد منها الفئة المنظمة للدورات، ويلاحظ أن الفقرة: (إسهام المدربين) تدل استجابة العينة على رفضهم وبشدة للمساهمة المالية في إقامة أي دورة وهذا قد يرجع إلي ضآلة الرواتب وقد يرجع إلى ضآلة الرواتب التي تعطي لهم فهي غير مجزية ولا تكفي لسد الاحتياجات الضرورية. علماً بأن هذه الفقرة تحتل المرتبة الأخيرة من بين فقرات الاستبيان.
    13- فيما يتعلق بفروق الخبرة:
    أ - لا توجد فروقُ ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة فيما يتعلق بمتغير(الخبرة)نحو أغلب مجالات الاستبيان الآتيةالأهداف العامة للتنمية المهنية- استكمال التأهيل التربوي للمعلمين- تحديث معلومات المعلم- تحقيق النمو المهني المستمر للمعلم- دعم المعلم في علاج المشكلات التربوية- المجال الأكاديمي- المجال التربوي- المجال الثقافي- المحاضرة- الندوات التربوية- الورش التدريبية- التعلم الذاتي- الحاسوب والإنترنت- صفات المدربين- فئات المدربين-مكان التدريب- المكافآت والحوافز- زمن انعقاد الدورات التدريبية- تمويل الدورات التدريبية- مشكلات التنمية المهنية)، حيث إن مستوى الدلالة لم يصل إلى أقل من (0,05) لتلك الأساليب والمجالات، وهذا يعني أن جميع المستجيبين علي اختلاف سنوات الخبرة لديهم الرغبة الحقيقية لتحقيق التنمية المهنية، واستخدام أساليب التنمية المهنية، وتنمية مجالاتها في ضوء معايير الجودة الشاملة، بالإضافة إلى وعيهم بأنه من خلال التنمية المهنية سوف يتمكنون من أداء مهامهم بكفاءة، وأنهم دائماً يتطلعون إلى الأفضل في أعمالهم. ومهما كان لدى المعلمين من خبرة سابقة ينشدون الخبرات، والأساليب الحديثة، ويرغبون في التنمية المهنية المستمرة باعتبار أنها خير وسيلة لتلبية رغبتهم .
    ب- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة طبقاً لمتغير الخبرة لمجال: (برامج التنمية المهنية) وهذا يدل على أن المستجيبين يختلفون في استجابتهم نحو هذا المجال وربما أن البرامج التي تطبق في الميدان التربوي لا تلبي طموحات وتطلعات المعلمين؛ ولذلك ينبغي إعادة النظر في تلك البرامج لكي تفي بالغرض التربوي لأن والملموس في الميدان التربوي هو أن تطبيق تلك البرامج يصحبه العشوائية، وسوء التخطيط والتنفيذ.
    ج- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة لأسلوب التنمية المهنية: (التعلم من بعد) ويدل ذلك على أن الخبرة لها تأثير علي هذا الأسلوب وهذا الاختلاف في الاستجابة قد يرجع إلى أن بعض أفراد العينة يدركون أن التعليم من بعد يسهم في تحقيق تنمية مهنية للمعلم وأعتقد أنهم الذين يقطنون في المدن لأن وسائل التعليم من بعد لديهم سهلة ومتوفرة بخلاف الذين يسكنون الريف (سكان القرى).
    14-متغير المؤهل:
    أ - لا توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة يتعلق بمتغير المؤهل نحو المجالات الآتيةالأهداف العامة للتنمية المهنية- استكمال التأهيل التربوي للمعلمين- تحديث معلومات المعلم- تحقيق النمو المهني المستمر للمعلم- دعم المعلم في علاج المشكلات التربوية- برامج التنمية المهنية - المجال التربوي- المجال الثقافي- المحاضرة- الندوات التربوية- الورش التدريبية- التعلم الذاتي- الحاسوب والإنترنت- صفات المدربين- فئات المدربين- المكافآت والحوافز- زمن انعقاد الدورات التدريبية- تمويل الدورات التدريبية- مشكلات التنمية المهنية) حيث تشير الأرقام الإحصائية إلى إن مستوى الدلالة لم يصل إلي أقل من(0,05)، لتلك المجالات.حيث يظهر أنهم موافقون وبشدة على تحقيق التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في جميع مجالاتها في ضوء معايير الجودة الشاملة، و ربما يرجع هذا إلي حاجتهم الماسة للتنمية المهنية، لرفع مستويات أدائهم بجودة عاليه واختلف المستجيبون في ثلاثة مجالات من اثنين وعشرين مجال على النحو الأتي وهي: (المجال الأكاديمي -التعليم من بعد - مكان التدريب).
    ب- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة لمجال التنمية المهنية: (المجال الأكاديمي) وقد تعزى تلك الفروق إلى أن الحاصلين علي مؤهل بكالوريوس، يرون أن المؤهل له تأثير علي التنمية المهنية بخلاف الحاصلين على مؤهل ثانوية فأدنى فأنهم لا يدركون أهمية المؤهل في تعزيز المجال الأكاديمي للمعلمين.
    ج- توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة لأسلوب التنمية المهنية (التعلم من بعد) لقد اجمع المستجيبون على أن المؤهل، والخبرة ليس لهما تأثير على أسلوب التعليم من بعد .
    د - توجد فروق ذات دلالة إحصائية في استجابة أفراد العينة لمجال التنمية المهنية (مكان التدريب) فقد اقترح البعض أن يكون مكان التدريب في المكان القريب من عملهم، وهم اغلب المستجيبين، وبعضهم رأى أن يكون التدريب في المكان الذي تتوفر فيه الامكانات.
    ثانياً - التوصيات والمقترحات:
    بناءً على ما توصلت إلية الدراسة من نتائج نظرياً، وميدانياً فأنها في النهاية توصلت إلى ما يلي:
    1- الأخذ بمعايير الجودة الشاملة فيما يتعلق بالتنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في اليمن،وذلك لتحقيق تنمية مهنية مستدامة.
    2- علي الجهات المعنية التركيز علي تنمية المجالات المهمة للمعلم(المجال التربوي-المجال الأكاديمي-المجال الثقافي)،وذلك لتطوير وتحسين أدائه.
    3- ينبغي أن تكون برامج التنمية المهنية مناسبة من حيث الزمان،والمكان،وواقعية، وقابلة للتطبيق.
    4- علي الجهات المعنية توفير الوسائل والأساليب الحديثة التي تحقق التنمية الذاتية، والتنمية عن بعد، وأهمها المكتبة الإلكترونية وأجهزة الحاسوب،والإنترنت؛الوسائل السمعية ،والبصرية الحديثة.
    5- يجب التخطيط الجيد والهادف عند عقد الدورات التدريبية،والندوات، والورش التدريبية.
    6- ينبغي عند اختيار المدربين أن يكونوا من ذوى والمؤهلات،الخبرات من الموجهين،أو من أساتذة الجامعة.
    7- يجب أن تعقد الدورات التدريبية في بداية العام الدراسي، حسب رغبة المشاركين أفراد العينة.
    8- ينبغي أن يكون الممول الأساسي لإقامة الدورات التدريبية وزارة التربية والتعليم،باعتبار أنها المسئول الأول عن تنمية المعلمين.
    9- علي الجهات المعنية تفادي تلك المشكلات أو الحد منها لأنها تقف عائقاً أمام تحقيق التنمية المهنية لمعلمي التعليم الثانوي العام في ضوء معايير الجودة الشاملة.
    ومن ثم فإن الدراسة تقترح التصور التالي:
    وينطلق أهداف التصور المقترح من محاولة تنمية معلمي التعليم الثانوي العام في اليمن في ضوء معايير الجودة الشاملة تنمية مهنية بحيث يصبح قادراً ومتمكناً،وملماً بكل ما هو جديد في التربية .
    ومن ثم فإن الدراسة قد انتهت إلى تصور مقترح:
    1- تحقيق التنمية المهنية المستمرة للمعلمين:لرفع مستوى أدائهم المهني،وتحسين اتجاهاتهم، وصقل مهاراتهم التعليمية،وزيادة معارفهم،ومقدرتهم على الإبداع والتجديد،ومن ثم الارتقاء بالمستوي العلمي، والمهني، والثقافي للمعلمين بما يحقق طموحهم، واستقرارهم النفسي، ورضاهم المهني تجاه عملهم، وإخلاصهم في أداء رسالتهم، وزيادة فعاليتهم، ورفع كفايتهم الإنتاجية إلى حدها الأقصى، وبما يحقق الجودة الشاملة لهم.
    2- تجديد معلومات المعلمين، وتنميتها في ضوء معايير الجودة الشاملة، وتمكينهم من الاطلاع على التطورات الحديثة في تقنيات التعليم، وطرائق التدريس، والمحتوي الدراسي.
    3- تبصير المعلمين ببرامج الدولة وخططها لتطوير التعليم، وتمكينهم من دراسة أهداف المجتمع ومشكلاته المعاصرة وتعريفهم بدور المعلم حيالها.
    4- الاطلاع على أحدث النظريات التربوية،والنفسية،والطرائق الفاعلة في التدريس، وتقنيات التعليم الحديثة، واستخدام الأساليب الجديدة مثل التعليم المبرمج، والتعليم المصغر، وأسلوب حل المشكلات، والتعلم الذاتي.
    5- تقديم المهارات، والمعارف الأساسية لمساعدة المعلمين على العمل بكفاية وفاعلية لتحقيق الأغراض الأساسية للتربية .
    كما تم وضع آلية لتنفيذ التصور المقترح ويتمثل فيما يلي:
    1- الاهتمام بتدريب المعلمين على أحدث الأجهزة والوسائل التعليمية بحيث يكون المعلم قادراً علي استخدامها أثناء المواقف التربوية .
    2- العمل على حل المشكلات التربوية الفنية لكي يتمكن المعلم من أداء رسالته.
    3- العمل على إدراج مادة تسمى التنمية المهنية للمعلمين في الجامعات اليمنية وخصوصاً في كليات التربية.
    4- العمل على إعادة النظر في فلسفة وأهداف التعليم الثانوي العام بما يتفق مع متطلبات سوق العمل .
    5- العمل على تحديد البرامج التدريبية من حيث :محتوي المادة التعليمية، اختيار المدربين المتميزين ، تحديد الفترة الزمنية.
    أشرف على هذه الرسالة كلٍِ من الأستاذ الدكتور/ سعيد إبراهيم طعيمة – مدير مركز تطوير التعليم الجامعي السابق – كلية التربية – جامعة عين شمس ، والدكتور/ فكري شحاته أحمد الأستاذ المساعد بقسم أصول التربية –كلية التربية -جامعة عين شمس. والأستاذ الدكتور/ عبدالغني قاسم الشرجبي، كلية التربية-جامعة صنعاء.
    .





  2. - صفحة جديدة 1

  3. #2
    عضو ممـلكـة الـمعـلـم
    تاريخ التسجيل
    19 / 01 / 2008
    المشاركات
    3
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: التنميه المهنيه لمعلمي التعليم الثانوي العام في ضوء معايير الجوده الشامله

    الموضوع يستحق النشر كون المعلم في امس الحاجه للتنميه المهنيه

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    27 / 09 / 2011
    المشاركات
    0
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: التنميه المهنيه لمعلمي التعليم الثانوي العام في ضوء معايير الجوده الشامله

    السلام عليكم....

    سعادة الدكتور زادك الله علماً ونورا, هل من الممكن تزويدي بنسخة من هذا البحث, حيث اني بحثت عنه في المكتبات ولم اجده, وانا في امس الحاجه له وعلى عجلة من امري...

    ارجو من الله تعالى ان تصلك رسالتي,,

    من مواضيع طيبة الخضراء :


    • #4

      تاريخ التسجيل
      27 / 09 / 2011
      المشاركات
      0
      معدل تقييم المستوى
      0

      افتراضي رد: التنميه المهنيه لمعلمي التعليم الثانوي العام في ضوء معايير الجوده الشامله

      السلام عليكم....

      سعادة الدكتور زادك الله علماً ونورا, هل من الممكن تزويدي بنسخة من هذا البحث, حيث اني بحثت عنه في المكتبات ولم اجده, وانا في امس الحاجه له وعلى عجلة من امري...

      ارجو من الله تعالى ان تصلك رسالتي,,

      من مواضيع طيبة الخضراء :


      معلومات الموضوع

      الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

      الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

      المواضيع المتشابهه

      1. مشاركات: 13
        آخر مشاركة: 05 / 12 / 2012, 52 : 02 PM
      2. التعليم المرن - التعليم الثانوي الجديد - التعليم الثانوي المطور
        بواسطة moon في المنتدى ركن المواضيع القديمة والمكرره
        مشاركات: 3
        آخر مشاركة: 15 / 04 / 2011, 34 : 01 AM
      3. معايير منسوبي التعليم
        بواسطة د.اسامة زكي في المنتدى ركن تطبيقات الجودة
        مشاركات: 6
        آخر مشاركة: 11 / 10 / 2009, 41 : 11 PM
      4. مشاركات: 8
        آخر مشاركة: 14 / 08 / 2009, 52 : 01 AM
      5. سؤال لمعلمي ومعلمات الثانوي؟؟
        بواسطة بحووور في المنتدى ركن شؤون المعلمين و المعلمات
        مشاركات: 7
        آخر مشاركة: 20 / 08 / 2007, 29 : 11 PM

      الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

      المفضلات

      المفضلات

      ضوابط المشاركة

      • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
      • لا تستطيع الرد على المواضيع
      • لا تستطيع إرفاق ملفات
      • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
      •  
      تابعونا عبر تويتر
      RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


      Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1