النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    عضو ممـلكـة الـمعـلـم
    تاريخ التسجيل
    14 / 12 / 2009
    المشاركات
    53
    معدل تقييم المستوى
    29

    افتراضي متى نرسل اطفالنا إلى الحضانة؟؟؟

    متى نرسل أطفالنا إلى الحضانة ...؟؟؟



    بالرغم من أن الأطفال يدخلون لهذه المرحلة بقدرات مختلفة، فهذه قائمة بالمهارات والأنشطة التي يجب أن يستطيع الطفل القيام بها قبل الدخول لروضة الأطفال:
    * يستطيع أن يرتدي سترته دون مساعدة.
    * يستطع أن يبتعد عن أبويه لمدة ساعات دون الشعور بالخوف.
    * الإنصات بهدوء بينما تشرح المدرسة.
    * تقبل الفشل والخطأ وسط زملائه دون ثورة أو هياج.
    * التفاعل المناسب مع الأطفال الآخرين.
    * التحدث في جمل تامة.
    * العد حتى رقم (10).
    * التعرف على الألوان الأساسية والثانوية.
    * حفظ الأبجدية.

    إن السن المناسبة لدخول الحضانة هي سن الثالثة في معظم الحالات، وتظن بعض الأمهات أن كل ما يتعلمه الولد في هذه السن هو تمزيق الورق، ويفضلن تأخير دخول أطفالهن إلى دور الحضانة حتى سن الرابعة، حيث يصبح بإمكانهم أن يتلفوا أشياء مفيدة، وهذا تفكير خاطئ لأن التعليم ما هو إلا جزء صغير مما يمكن لدار الحضانة أن تقدمه للأطفال، فالطفل يحتاج في هذه السن إلى شيء أهم من التعليم، وهو الإختلاط بالأطفال وتعلم تنسيق أفكاره وألعابه. وبقدر ما يتأخر عن ممارسة أوجه النشاط هذه يصعب عليه ممارستها فيما بعد.


    تهيئــــــــة الطفـــــل لدخــــــــول الحضــــــــانة ..

    إن انتقال الطفل من مرحلة الطفولة المبكرة إلى مرحلة الالتحاق بالمدرسة يعتبر حدثاً انتقالياً ضخماً في حياة الطفل يتطلب أن يعد له الطفل إعداداً طيباً فالطفل قبل المدرسة أو الحضانة يعيش في البيت الذي يمثل له البيئة الآمنة ويرى نفسه محور الاهتمام في البيت كما أنه يكون ملاصقاً أغلب الوقت لوالدته وفجأة يحدث هذا التغيير الكبير في حياته إذ يصحو يومياً فيجد نفسه في مكان غريب عليه بدون وجود والديه أو أخوته معه ومع أشخاص لم يلتقي بهم من قبل وبعد أن كان محط أنظار الجميع في أسرته يري نفسه من بين مئات وربما آلاف الأطفال الآخرين .
    وبالطبع فان أصعب ما يعاني منه الطفل في تلك اللحظة هو الشعور بفقدان الأمان كما انه يصبح مسئولا عن تصرفاته وسلوكه ومطالبا بإتباع قوانين وقواعد ربما لم تفرض عليه من قبل أثناء فترة تواجده بالبيت

    لذلك فمن الواجب علي الوالدين أن يقوموا مسبقا بالتهيئة الكافية والكاملة للطفل لمواجهة هذا الحدث الهام في حياته وقد يتم ذلك عن طريق:

    * التحدث مع الطفل ومحاولة تشويقه في المرحلة القادمة (الحضانة أو المدرسة).
    * نشرح له دور المدرسة في حياته القادمة.
    * تدريب الطفل علي الاختلاط بعدد من الأطفال وإقامة علاقات اجتماعية معهم بحيث يكسب مهارات المشاركة والعطاء وكيفية مواجهة المشاكل وإيجاد حلول مناسبة لها.
    * إعداد الطفل بان يدرب علي الانفصال بعض ساعات اليوم عن الأم وان يتم ذلك تدريجيا (هنا تأتي فائدة الحضانة قبل المدرسه).
    *من المفيد للطفل أن يصطحبه والديه إلي المدرسه التي سيتم الالتحاق بها قبل بدء العام الدراسي ليتعرف علي المكان و المعلمة التي ستقوم بالتدريس له و الجو العام بالمدرسة بصحبة الوالدين في جو مطمئن له.
    * من المهم جدًا التأكيد علي أحساس الطفل بالأمان أي أنه لن يترك في هذا المكان الغريب فعلي الأم والأب ألا يحاولا أن يتركا الطفل في المدرسه ويهربا منه لكن يتحدثا مع الطفل بصدق وثقة عن عودتهما لأخذه عقب انتهاء اليوم الدراسي.


    الدور المطلـــوب من الحضـــانة تجاه الطفل فى سنواته الأولى ...

    هناك عدة أدوار يجب أن توفرها الحضانة الجيدة ومنها:
    * ربط الطفل بالحضانة وما فيها ومَن فيها.
    * تعليمه بعض السنن والآداب.
    * تعويده على الذوقيات والسلوكيات الاجتماعية الراقية.
    * تحفيظه ما تيسر من قصار السور ومن الأحاديث قليلة الكلمات.
    * تحفيظه بعض الأغاني والأناشيد السهلة الهادفة.
    *حكاية القصص ذات المغزى الهادف، خاصةً ما يكون على ألسنة الحيوانات والطيور.
    * مزاولة بعض الأنشطة الفنية والرياضية.
    *تعليم الأسس البدائية للقراءة والكتابة والحساب (دون تعجل).
    وتتفاوت الحضانات في القيام بهذا الدور تفاوتًا كبيرًا حسب إحساس القائمين عليها برسالتهم، وحسب توافر الإمكانيات المادية والبشرية لها .

    ما المدة الزمنية التي يجب أن يقضيها الطفل في الحضانة؟

    لا توجد حدود حاسمة للمدة التي يقضيها الطفل في الحضانة لتفاعل عوامل كثيرة في ذلك:
    فقد يكون جو الحضانة أفضل للطفل من جو البيت فيستفيد أكثر مع طول بقائه في الحضانة، وإذا كانت الأم موظفةً فالطفل مضطر إلى البقاء في الحضانة حتى تفرغ من عملها، أما إذا كانت الأم غير موظفة فحبذا ألا تزيد مدة مكث الطفل في الحضانة عن ست ساعات.


    لو كان الطفل رضيعًا.. ما المدة الزمنية بين الرضعة والأخرى؟


    المدة الزمنية بين الرضعة والأخرى هي ثلاث ساعات للطفل الطبيعي (صحةً ووزنًا)، وقد تكون ساعتين للطفل ضعيف البنية قليل الوزن .


    مواصفات الحضانة المنــــاسبـــة ...


    من أول ما يجب مراعاته هو:
    أن يكون تعليم الدين واللغة العربية أساسين فيها:
    فالحضانات الأجنبية قد تحظى بسمعة عالية تتلخص في المعاملة السليمة واحترام الطفل واللغة الأجنبية وهى أمور بلا شك يحتاجها كل الأطفال، ولكن بالنسبة لطفلنا العربي فإنه يحتاج إلى أكثر من ذلك فهو في سنه الصغير لديه قدرة هائلة علي دراسة أكثر من لغة في وقت واحد ، وهذه القدرة تتضاءل مع النمو . وهذا يبطل قول الأدعياء أن تعلم أكثر من لغة سيشتت الطفل أو أنه يكفيه تعلم اللغة العربية في المنزل.

    مستوي وكفاءة المدير والمعلمين القائمين علي رعاية الطفل:
    فليس محرجًا أن تسأل الأم عن اعتراف الدولة بالحضانة ومستوي المعلمات التعليمي وجنسياتهن ولغتهن وغير ذلك. كما أن الحضانات الجيدة ترسل تقريرًا يوميًا أو شبه يومي عن الطفل تطلع الأسرة فيه على طبيعة يومه من تعلم وترفيه وحتى كمية الطعام التي تناولها.

    عدد المعلمين بالنسبة للطلاب:
    دور الحضانات الجيدة يكون للمعلم الواحد 7 طلاب على الأكثر وغالبا ما يكون في الفصل معلمين اثنين لرعاية 14-16 طفل.

    البرامج المقدمة للطفل التعليمية منها والترفيهية:
    بعض دور الحضانات تقرأ كتبا للأطفال وتعلمهم القراءة و الكتابة في سن مبكرة. كما أن بعض الحضانات تسمح بتشغيل أشرطة فيديو للأطفال. من حق الأم معرفة هذه التفاصيل عن البرامج العلمية والكتب و الأشرطة ونسبة اللعب إلى التعليم.

    مستوى نظافة و كفاءة المرافق من حديقة وحمامات وخلاف ذلك:
    فالأمان مطلوب ومن هنا يجدر بالأم السؤال عن مرافق الطفل إلي الحديقة وطلب رؤيتها و التأكد من سلامة الألعاب فيها.
    يفضل أن يكون للأطفال الكبار حديقة خاصة بهم أو وقت علي الأقل مختلف عن وقت الأطفال الصغار. كما يجب التأكد من خلو المكان من خطر الأبواب والأدراج والأدوات الحادة وسهولة دخول وخروج الغرباء.

    تصرف الحضانة في حال الطوارئ:
    في حال ضرب الطفل و المشاجرات أو التعرض لأي نوع من أنواع الأذى، فمن حق الأم أن تتصل بها المعلمة في حال تعرض الابن للأذى. كما يجب أن تتأكد من وجود ممرضة دائمة في الحضانة أو خبيرة بالإسعافات الأولية. ومن هنا يجدر بالأم أن تعلم بأن الشجار يحدث بين الأطفال لأتفه الأسباب حتى ولو في المنزل ولكن يجب التأكد من تدخل المعلم في الوقت المبكر حتى لا يتطور الشجار لما لا تحمد عقباه.

    الإجراءات المتخذة للطفل الذي مازال يرتدي الحفاضات:
    وهل تريد الأم وضع دهانات معينة وغير ذلك من الإجراءات الصحية. بعض الحضانات تدرب الأطفال على ترك الحفاض وقد تسأل الأم عن هذا الموضوع وتتأكد من إجراءات السلامة.

    الطعام المقدم للطفل:
    من الضروري قبل إدخال الطفل الحضانة إعلام المدير بحساسية الطفل لطعام معين كالبيض مثلا حتى لا يقدم له دون علم الأسرة.
    كما يجب إعلام الحضانة بعدم إعطاء الطفل المشروبات الغازية مثلا أو الشيكولاتة إذا كانت تلك الأطعمة ممنوعة في المنزل.
    من حق الأم رؤية المطبخ الذي يعد فيه الطعام للتأكد من نظافته وصحة الطعام فيه.

    الأمان من ناحية الدخول والخروج والأحقية في استلام الطفل:
    فعلي الأم إخبار المديرة بعدم السماح لأي شخص باستلام الطفل مهما أبدى الطفل ارتياحا لذلك الشخص ومهما ادعى أنه عمه أو خاله دون الأنصال بالأم أو الأب.
    وقد تمنع الأم منعا باتا تسليم الطفل لغيرها هي والأب.

    التعامل مع المرض :
    تسأل الأم عن موانع إرسال الطفل للحضانة وتساهلها مع الأمراض المعدية. فبعض الأمهات وللأسف لا يأبهن بإرسال الطفل المصاب بجدري الماء للحضانة.
    كما يجب معرفة مدي تحمل الحضانة لمسئولية إعطاء دواء معين في أوقاته. علي الأم كذلك الطلب من معلمة الفصل و المديرة الاتصال بها في حال ارتفاع درجة حرارة الطفل أو أي تغير في صحته العامة.

    الرسوم و المصاريف:
    وهذا يعتمد على إمكانية الأسرة وكفاءة الحضانة. وتسأل الأم هنا عن شمولية الرسوم لحليب الأطفال والحفاضات والمواصلات والطعام. كما تسأل عن المبلغ المسترد في حال خروج الطفل من الحضانة لأي سبب من الأسباب.


    الطعــام المناسب لطفــــل الحضــــــــانة ...


    يلعب الغذاء دورًا كبيرًا في نمو الطفل وتطوره ومقاومته للأمراض وهو يحتاج إلى:
    * البروتين بكميات كبيرة (حوالي 2-3 جرامات لكل كيلو غرام من وزنه). ويتوفر ذلك في اللحوم، السمك، الكبد، الحليب، البقول كالفول والعدس والحمص، والبيض.

    * الفيتامينات وخاصة د، أ، ج. وتتوفر عادة في الفواكه والخضراوات والحليب.

    * الأملاح المعدنية وخاصة الكالسيوم. ويحصل الطفل على احتياجه من خلال تناول 2-3 أكواب يوميا حليب واللبن أو ما يعادله من الجبن واللبن.

    * الطاقة بكميات كبيرة، ويمكن الحصول عليها من الغذاء العائلي الاعتيادي.


    تعاون الأسرة مع المعلمة من أجل بناء شخصية سليمة للطفل ..




    بديهي أن تتأثر شخصية طفلك بمعلمته وسلوكها داخل الفصل؛ لأنه في هذه المرحلة يقلد تقليداً أعمى؛ لذلك هناك شروط هامة يجب أن تتوافر في مدرسة الحضانة :
    أن تكون تربوية؛ ليكون لديها المعرفة المطلوبة بحقائق نمو الطفل واحتياجاته النفسية والمعرفية، وما الذي يناسبه والذي لا يناسبه.
    اسألي إدارة المدرسة عن خبرات معلمة طفلك هل هي حديثة التخرج، أم عملت من قبل في هذا المجال، ولا تُحرجي من السؤال فهذا حقك، لأن مستقبل طفلك وشخصيته يتشكلان على أيدي هذه المعلمة .

    و هناك مبادىء يجب أن يلتزم بها كل من الأسرة و المعلمة فى تعاملهما مع الطفل حتى تتكون شخصيته بشكل سليم و صحى .. و تتمثل هذه المبادىء فى ...
    * فيجب بالنسبة للطفل قبل أن نفكر في العقاب أن يكون لدينا ما يسمي بالتدعيم الإيجابي الذي يشجع الطفل ويساعده علي الالتزام بالسلوك السليم.
    * من الهام أن يوضع للطفل قانون أو قواعد محددة مطلوب منه الالتزام بها والتأكيد المستمر عليها فليس من العدل أن أعاقب الطفل علي ما لم أوضحه وأوضح أخطاءه له.
    * العقاب البدني مرفوض لأنه يشعر الطفل بالمهانة وكذلك أي نوع من العقاب يهين الطفل لأنه يؤدي إلي تحطيم صورته الذاتية في نفسه.
    * يجب علي المعلم والوالدين أن يوضحوا للطفل صورة كاملة عن عواقب السلوك المرفوض في خطوات ومراحل متدرجة وأن يتم ألالتزام تماما بتطبيق ما تم الاتفاق عليه مع الطفل.
    ومن وسائل العقاب يمكن لفت نظر الطفل أولاً ثم يجلس في كرسي منفصل لمدة خمس دقائق وتزداد المدة تدريجيا حسب إصراره علي هذا السلوك السيئ.
    يمكن حرمانه من شيء يحبه ومن المهم توضيح لماذا تم عقابه وأن يكون مقتنع بذلك حتى لا يشعر بالظلم.
    * عند عقاب الطفل يجب توضيح مبدأ أنني أحب الطفل ولكني لا أقبل السلوك السيئ فأنا لا أرفض الطفل حتى وهو يسيء التصرف ولكنني ارفض سلوكه .





    و أخيراً فإن التحاق الطفل بالحضانة له فوائد لا يمكن التقليل من أهميتها، فهناك فوائد تعليمية، هذا إلى جانب فوائد تربوية ، وبالتالي فإن البدء في التعامل مع المنظومة الاجتماعية خارج نطاق الأسرة ينمي الاستعداد المبكر للاعتماد على الذات وتحمل المسئولية، والتعود على الجو الدراسي تمهيدًا للالتحاق بالمدرسة بعد ذلك.
    منقول

  2. - صفحة جديدة 1

  3. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    08 / 01 / 2009
    المشاركات
    1,310
    معدل تقييم المستوى
    111

    افتراضي رد: متى نرسل اطفالنا إلى الحضانة؟؟؟





    رااائع

    موضوع مفيد ومهم

    مشكورة يالغلا على هذا الطرح والنقل الجميل

    لاحرمنا مشاركاتك

    تحيتي وودي
    يـا كِثْرْ مًـآ يًطْرِي عَ ـلَى ـآ البًآل تَوقِيعْ ,
    ولًآ شِفْتِلِي تًـوقِيعْ يِرْضِي غُ ـرُورِي.!
    إِنْ مً ـآ حَ ـصْلْ تًوْقٍيعْ فُوقْ التُوَاقِ ـيعْ ,
    ولًآ عَ ـنْ التَوْقِيعْ يَكْفِي حُ ـضُوـؤرِي.!

    من مواضيع (أميرة الورد) :


  4. #3

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. 5نصائح لكي نقي اطفالنا من البدانة
    بواسطة بحور الشوق في المنتدى ركن التوعية الصحية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 02 / 04 / 2010, 33 : 04 PM
  2. هيا نرسم
    بواسطة roza2 في المنتدى ركن رياض الاطفال
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 05 / 02 / 2010, 08 : 12 PM
  3. كيف نحمي اطفالنا من المشاكل النفسيه
    بواسطة بحور الشوق في المنتدى ركن التوعية الاسرية (العام)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04 / 02 / 2010, 09 : 12 AM
  4. أثر اللعب التمثيلي في النمو اللغوي لأطفال الحضانة
    بواسطة moon في المنتدى ركن رياض الاطفال
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 17 / 01 / 2010, 20 : 03 PM
  5. اطفالنا والتمييز في المعاملة
    بواسطة امل المستقبل في المنتدى واحة الطفولة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 15 / 11 / 2009, 03 : 12 AM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
تابعونا عبر تويتر
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1